Allocution du ministre

 
Allocution du ministre de la Jeunesse et des Sports, M. El Hadi ould Ali, lors de l'ouverture officielle de l'exposition de Yennayer 2968  

Allocution du ministre de la Jeunesse et des Sports, M. El Hadi ould Ali, lors de l'ouverture officielle de l'exposition de Yennayer 2968  
Le Mercredi 10 janvier 2018 à 15h00 au complexe olympique, Mohamed Boudiaf - Alger

السيدات والسادة الحضور الكرام
أسرة الإعلام،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز، أن أشارككم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية "يناير". للإشراف على فعاليات الافتتاح الرسمي "لمعرض يناير" المنظم من قبل دائرتنا الوزارية، حيث أصبح هذا التقليد المحتفل به منذ آلاف السنين، ابتداء من هذا العام عيدا وطنيا ويوم عطلة مدفوعة الأجر.
 
بالتأكيد أنّ هذا الاعتراف، الذي أقّره فخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، الذي يتابع عن كثب، كل صغيرة وكبيرةو يواظب على الاستماع للتطلعات الشعبية و سعيا منه لاستكمال بناء صرح الهوية الجزائرية، يعتبر بمثابة تجسيد عملي وفعلي لترسيم اللغة الأمازيغية من خلال التعديل الدستوري لسنة 2016. وسوف يؤرخ لمرحلة مهمة في مسار التحولات الكبرى التي يعرفها المجتمع الجزائري.
 
على نفس المنوال، تعمل الحكومة وفقا وتطبيقا للتعليمات و التوجيهات القيمة لفخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، من أجل تدعيم و تعزيز الوحدة الوطنية، تكريسا لروح المواطنة وتأكيدا أيضا لعناصر الهوية الوطنية، والتي تعتبر بالنسبة للجزائر ثروة حقيقية وكذلك مناسبة لمصالحة الجزائري مع تاريخه وحضارته.
   
 تجدر الإشارة أيضا، أن عنصر الشباب، الذي يعتبر أغلبية في المجتمع الجزائري، تقع عليه مسؤولية اتخاذ المسلك والدرب الصحيح   
 
و البنّاء من أجل جعل هذا المكسب حقيقة، وذلك لتجسيد وتكريس الأمازيغية وتفادي المزايدات  و التلاعبات  وكذلك الانحرافات.
إنّه يجب على كل واحد منّا، رؤية المستقبل بعين الحكمة ومواصلة بناء مستقبل الأمازيغية بكل طمأنينة وتفاؤل، كما أنه من الممكن جدا أن يكون "يناير" اليوم، عماد ولبنة قوية من أجل بناء وحدة شعب بأكمله، وسنجعل منه بكل ما يحمله من رمزية وتاريخ،  يوما للتآخي والتعايش والتآلف بين أفراد المجتمع.
إنني على يقين ثابت، أنّ الموروث الثقافي و القيم الإيجابية والرائعة في إثبات وتوطيد أواصر الأخوة، التي يحملها احتفال "يناير" ستعم ربوع وطننا وشعبنا، الذي هو في أمس الحاجة لذلك، أمام المصاعب التي تواجهه و يمر بها.
          في الأخير، أكرر الدعوة للشباب الجزائري من أجل المشاركة بشكل أكبر في مسعى إعادة استرجاع الهوية التي ورثناها من آلاف السنين، بكل تنوعها و الاعتزاز والفخر و كذلك التفاني، من أجل إحياء  موروثنا و تقاليدنا  في جو من الطمأنينة و الفرح و التآخي والعيش المشترك.
          أعلن الافتتاح الرسمي "لمعرض يناير" متمنيا لكم مشاركة ثرية، بالتوفيق والنجاح للجمي
ع
 
عيد سعيد والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


Photos