Message de Condoléance de Monsieur le Ministre de la Jeunesse et des Sports suite au décès de l'athlète Mohamed Allek

Message de Condoléance de Monsieur le Ministre de la Jeunesse et des Sports suite au décès de l'athlète Mohamed Allek

تلقى السيد الهادي ولد علي، وزير الشباب والرياضة ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة واحد من أبرز الرياضيين الجزائريين في رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة ألا وهو  محمد علاك  الذي كان يحظى بتقدير واحترام كافة الشعب الجزائري لاسيما الرياضيين في كل الاختصاصات وذلك بفضل نتائج باهرة وحصيلة ثرية تعكسها بوضوح الميداليات الاولمبية الستة (6) والألقاب العالمية الاثني عشر (12) التي تحصل عليها خلال مسيرته الرياضية  الحافلة منذ بدايتها عام 1994،
فبعد سيطرته المطلقة على المستوى الوطني و الجهوي والعالمي تمكن المغفور له من فتح ابواب المجد العالمي بفضل ارادته الفلاذية و جديته الكبيرة في العمل.
بخطى ثابتة و رؤية مدروسة، خطط محمد علاق بنجاح، لولوج ساحة الكبار التي كانت بدايتها في
الطبعة الاولى من بطولة العالم برلين -المانيا  1994، وهي المنافسة التي فرض فيها تواجده ضمن النخبة العالمية بإحرازه لميدالية ذهبية، أين قال كلمته " كنت طموحا جدا، وسعيت بجدية لان اكون مثالا يحتذى به من طرف زملائي من جيلي و كذا الجيل الصاعد من الشباب الذين أوكلت لهم مهمة حمل مشعل رياضة ّذوي الاحتياجات الخاصة  اعتقد أنني نجحت نسبيا في تحقيق هذا الهدف بالرغم من أن الامكانيات المتاحة في وقتي كانت محدود".
وفي الالعاب الشبه الاولمبية دورة 1996 باطلانطا (امريكا) تحصل محمد علاق على أول لقب بإحراز ميداليتين ذهبيتين ال100متر و ال200 متر، وأربع سنوات بعد ذلك تحصل على ثلاث ذهبيات في دورة سيدني، ليختم الحصيلة ببرونزية في أثينا-2004  وتبقى دورة بكين  2008  الأخيرة في مسيرة محمد علاك الرياضية، حيث تقلد مهام التدريب مباشرة بعد هذه الدورة مؤخرا .
تجدر الإشارة أنه سيوارى التراب يوم الغد الأربعاء 09 مارس 2016، بعد صلاة الظهر  بمسقط رأسه في قرية  " أوقني قغران " - واضية -   ولاية تيزي وزو، وبهذ المناسبة الأليمة يتقدم السيد الوزير باسم الحكومة وباسمه الخاص بأصدق تعازيه لعائلة المرحوم وكل العائلة الرياضية. إنّا لله وإنّا إليه راجعون.

allek mohamed ... محمد علاك

Mohamed Allek, une belle carrière pour un athlète hors-pair