قام وزير الشباب و الرياضة السيد سيد علي خالدي يوم الخميس 01 اكتوبر 2020 بزيارة عمل و تفقد قادته إلى ولاية المدية .

 وقد أكد السيد الوزير أن دائرته الوزارية "ستعمل على رفع التجميد" عن المشاريع التي لها أثر كبير على النشاطات الرياضية و الشبانية معلنا من جانب أخر عن برمجة مشاريع جديدة على مستوى المناطق التي تفتقر للمنشآت وذلك انطلاقا من السنة المقبلة.

و أوضح السيد الوزير على هامش زيارته التفقدية إلى ولاية المدية التي قادته إلى عديد البلديات إن الوزارة "لن تدخر اي جهد من اجل رفع التجميد على بعض المشاريع التي من شانها المساهمة في تطوير الرياضة في بلادنا، و دعم نشاطات الشباب، سيما على مستوى المناطق التي تحتاجها".

و أضاف السيد الوزير  قائلا "سنعمل ابتداء من سنة 2021 على تسجيل مشاريع هياكل جديدة رياضية و شبانية و اطلاق عملية انجازها و ذلك بهدف تزويد جماعاتنا المحلية بالهياكل الضرورية لتكوين النخب الرياضية المستقبلية".

وجدد في ذات الصدد, التأكيد على الإرادة المعلنة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون "في مرافقة و تشجيع و دعم النخبة الرياضية الوطنية"، مذكرا في هذا الخصوص بأهم التوجيهات التي أعطاها الرئيس من اجل ضمان "تكفل أفضل بهذه النخبة و تحضيرها بشكل جيد"، ز ذلك استعدادا للمواعيد الرياضية الكبرى سيما الألعاب الاولمبية بطوكيو و الألعاب المتوسطية.

 وكان السيد الوزير  قد بدا زيارة العمل و التفقد بتدشين مركب رياضي جواري ببلدية العزيزية و دار للشباب بخمس جوامع و مخيم للشباب ببلدية العمارية، أما في بلدية قصر البخاري فقد دشن الوزير مسبحا اولمبيا، الذي يعد مكسبا يكتسي أهمية كبرى لكل منطقة جنوب الولاية.

و قد نشط  في نهاية الزيارة، لقاء مع ممثلي الحركة الجمعوية المحلية،  وأكد خلاله على المكانة التي تولى لهذه الحركة في بناء "الجزائر الجديدة".

 

 

 
 

ملخص النشاطات و الحمالات التحسيسية عبر الشواطئ

لمديرية الشباب و الرياضة لولاية  تلمسان  

شاهد كل الفيديوهات

 

 

الأخبار باستمرار