في اطارسلسلة الزيارات التفقدية الميدانية التي يقوم بها وزير الشباب و الرياضة لمختلف ولايات الوطن،حل السيد الوزير الى ولاية خنشلة يوم 14 أكتوبر2020 في زيارة عمل تدوم يومين.

فقد وافق وزير الشباب والرياضة السيد سيد علي خالدي خلال هذه الزيارة على مشروع يقضي بوضع بساط بالعشب الاصطناعي من الجيل الخامس على ميدان أول نوفمبر 1954 بالمركب المتعدد الرياضات "علي النمر" ببلدية انسيغة بولاية خنشلة.

وأكد السيد الوزير خلال معاينته للوضعية الكارثية التي آلت إليها أرضية ملعب أول نوفمبر 1954 ببلدية انسيغة أنه سيشرع "عما قريب" في تجسيد مشروع وضع بساط بالعشب الاصطناعي من الجيل الخامس.

وقال السيد الوزير في هذا الخصوص: "لا يمكن أن يبقى هذا الملعب الذي دشن منذ أزيد من 15 سنة خارج الخدمة ومجرد هيكل بلا روح" مشيرا إلى أن إعادة وضعه حيز الخدمة وإعادة الاعتبار سيخفف الضغط عن ملعب الشهيد عمار الذي تستقبل به أغلبية فرق ولاية خنشلة.

وخلال إشرافه على وضع حيز الخدمة للمركب الرياضي الجواري ببلدية متوسة أكد السيد الوزير وقوف الدولة الدائم إلى جانب الجمعيات الشبانية التي تملك برامج في المستوى وتسعى إلى تجسيدها على أرض الواقع.

ولدى استماعه خلال لقائه بمختلف محطات زيارته, لانشغالات المواطنين ومسؤولي الجمعيات الشبانية والرياضية بولاية خنشلة والتي تمحورت أساسا حول نقص تمويل النوادي الرياضية ونقص الهياكل الشبابية والرياضية و مشكل تسيير هذه المنشآت, أكد السيد الوزير أن التكفل بهذه الانشغالات "سيتم تجسيده وفق الأولويات و حسب توفر الوسائل المالية".

وكان وزير الشباب والرياضة قد أشرف على وضع حيز الخدمة لملعبين جواريين ببلديتي لمصارة وانسيغة قبل أن يزور ورشة خياطة الكمامات من طرف الحركة الجمعوية ببلدية بوحمامة بالإضافة إلى معاينته مدى تقدم الأشغال بمشروع إنجاز المركز الجهوي لتجمع الفرق الوطنية بمنطقة "عين السيلان" ببلدية الحامة قبل أن يشرف على لقاء تشاوري مع  ممثلي المجتمع المدني والحركة الجمعوية الشبانية والرياضية في إطار المخطط الوطني للشباب بمقر المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بعاصمة الولاية.

 

   

  

   

 

 

 

 

 

 

ملخص النشاطات و الحمالات التحسيسية عبر الشواطئ

لمديرية الشباب و الرياضة لولاية  تلمسان  

شاهد كل الفيديوهات

 

 

الأخبار باستمرار