وقع اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية الإفريقية والاتحاد الدولي للكانوي على بروتوكول اتفاق في الجزائر العاصمة مذن اجل إنشاء مركز رياضي لترقية  رياضة التجديف في الجزائر وإفريقيا.

و يهدف هذا القطب  إلى "تطوير هذه الرياضة  الأولمبية الممارسة (منذ عام 1945) في إفريقيا ، سيتم انجازه تركيبه في سد بو كردان (ولاية تيبازة).

تم توقيع  اتفاقية الشراكة هذه من قبل رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية الإفريقية ، مصطفى براف ، ورئيس الاتحاد الدولي للكانوي الألماني ، توماس كونيتزكو ، الذي أكد في هذا الصدد: "لقد حان الوقت لترفية هذا اختصاص الرياضي بشكل فعال في القارة الأفريقية ، كما هو الحال في القارات الأربع الأخرى ، لنكون قادرين على ممارسة هذه الرياضة ، ونحن هنا لتحقيق هذا المشروع المهم ".

وردا على سؤال من وكالة الأنباء الجزائرية بشأن اختيار الجزائر لإنشاء قطب ترقية الكانوي-كياك ، أكد السيد كونيتزكو أن "الالتزام الصادق من جانب السلطات الجزائرية بتنفيذ هذا المشروع ، لوحظ خلال اجتماعنا مع وزير الشباب والرياضة ، عبد الرزاق سبقاق ، كان وراء هذا الاختيار وشجعنا على المضي قدمًا ، مضيفًا: "إن الظروف والمناخ المتاح بالجزائر سيسهم بشكل كبير في تحقيق هذا المشروع" ، مرحباً بدعم السلطات الجزائرية الترويج لهذه الرياضة ، وتجسيد هذا المشروع المهم على أرض الواقع.

كما أعجب المسؤول الأول في الهيئة الدولية بـ "الخطوة الكبيرة" التي خطتها  الجزائر في تطوير هذه الرياضة ، والتي تميزت بسرعة كبيرة في الآونة الأخيرة على أعلى مستوى ، مستشهدة بمشاركة سميرة خريس في مسابقات  الكاياك خلال دورة الألعاب الأولمبية الأخيرة طوكيو -2020 ، وكذلك الأداء الجيد لمنتخب  الكاياك الجزائري في دورة الألعاب الإفريقية للشباب 2018 بالجزائر العاصمة ، "العديد من العوامل التي تعزز تحقيق هذا المشروع.كما أشار السيد كونيتزكو إلى أنه سيتوجه بعد الجزائر العاصمة إلى مصر ، التي تضم المقر الرئيسي لهيئة الكانوي كاياك القارية ، قبل أن يتوجه إلى نيجيريا لوضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل النهائية لمذكرة التفاهم ، ولا سيما في مجال المدربين و الرسميين.

من جهته ، أشار رئيس الهيئة الوطنية شوقي دريس ، حول موقع هذا المشروع ، "اقتراح سد بو كردان (تيبازة) ، لقربه من ولاية" الجزائر العاصمة ومقر الاتحاد . سيتم استغلال هذا القطب كمركز للتجمع والأنشطة التي سيتم تنظيمها هناك ، في المستقبل ، بالتنسيق مع الاتحاد الدولي والاتحاد الأفريقي "، مؤكدا أن الجزائر والقارة الأفريقية لديهما المهارات اللازمة لدعم هذا المشروع.

من جانبه ، أعلن رئيس السلطة الإفريقية جواو أليغري عن تفاؤله إزاء الانعكاسات المتوقعة لهذا المشروع على تخصص رياضة الكانوي ، الذي تم إدخاله لإفريقيا منذ ما يقارب من 25 عامًا. "نقوم بعملنا وفقًا لخطة استراتيجية خاصة بأفريقيا ، بالتعاون مع الهيئة الدولية ، والهدف هو تطوير نظام الكانوي في إفريقيا. ولهذا ، اقترحنا هذا المشروع ، وتم تعيين  مديرًا لأفريقيا داخل الاتحاد الدولي لمتابعة هذا المشروع "، ليختتم بالقول :" نخطط لإنشاء أربعة مراكز في إفريقيا ، موزعة على أربع مناطق ، للسماح للرياضيين بالاستعداد في إفريقيا ، و ومواكبة المستوى العالي ، دون بحاجة إلى السفر إلى بلدان أخرى ، مع السماح لهذه المنشات بتنظيم مسابقات دولية في إفريقيا ، وهو هدفنا الرئيسي ".

 

ملخص النشاطات و الحمالات التحسيسية عبر الشواطئ

لمديرية الشباب و الرياضة لولاية  تلمسان  

شاهد كل الفيديوهات

 

 

الأخبار باستمرار